الثلاثاء، 21 نوفمبر 2017

لسفة حداثية جافة -2

فلسفة حداثية جافة -2
============
 
وسؤالهم التقليدي المكرر هو :
لو زول حلق لحيته واسبل وصافح النساء يعني ما سلفي ؟
او هل حيخرج من السلفية ؟
او هل هذه الاشياء تعتبر حد فاصل بين السلفي وغير السلفي ؟
طيب خلينا من الامثلة دي

زول حياته كلها قضاها خمر وقمار وسرقة ورشوة وقتل وزنا
اها زي دا يعني ما مسلم ؟
او هل حيخرج من الاسلام ؟
او هل هذه الأشياء تعتبر حد فاصل بين المسلم وغير المسلم ؟

*لو جاوبت على السؤال التاني دا حتعرف انه السؤال الاول داك عديم فائدة وعدم موضوع*
والغريبة
انك تلقى بعض اصحاب الفلسفة دي داير يتصدى لمحاربة التيارات الفكرية المنحرفة

ياخ انت دخلت في مقارعة المخالفين دي حقو تترفع عن الرخص
واي مسألة فيها اقوال افضل انت تاخد بالعزائم منها حتى تظهر الدين بصورة متماسكة غير مشوشة
لماذا ؟

اصلا الانسان المنحرف فكريا دا بتكون قناعاته عن الاسلام مهزوزة وتصوراته هشة
اها يجيك انت كداعية وطبيب عشان تعالجه يلقاك انت ذاتك دينك كله آراء تانية واقوال خلافية وبعيد عن السنن وغارق في المعاصي بحجة انها غير مخرجة من السلفية
ويلقى اي مسالة عندك فيها 50 قول وراي
ياهو كدا مش حيطش زيادة

والحاجة التانية انه بعض العزائم دي مفيدة ليك لانك اصبحت مجاهد تحتاج لقوة علم وقوة تقوى
يعني:
حتى لو حفظ القرآن دا مستحب انت حقو تحفظه لانك محتاج ليه كسلاح في الاستدلال والاستشهاد عند المناظرة
*وجاهدهم به جهادا كبيرا*

للاسف طريقة الحداثيين والمنحرفين فكريا هي التي أثرت على اصحاب هذه الفلسفة ووقعوا في الفخ من حيث لا يشعرون
*خلاصة الطريقة دي هي تقليل المُسلّمات الشرعية لاقل عدد ممكن وذلك بوضع اكبر قدر منها في محل النقاش وقبول الرأي الآخر فيها*
لانه طريقتهم اصلا قايمة على مبدأ : انه كل قضية ممكن تكون محل نقاش ومحل جدال واي قضية تحتمل اكثر من رأي وقول اخر
وللاسف دي طبيعة البشر ، مناهجهم وطرائقهم كلها اختلاف في اختلاف
قال عنهم ربنا
*ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا*

*ومن اسوأ النتائج الكارثية للفلسفة دي هي إضعاف روح الاستقامة والاستمساك بالدين في نفوس المدعويين*
قال الله
*فاستمسك بالذي أوحي اليك*
طيب
سؤال برئ يخطر في نفس المدعو!
شنو يعني استقيم ؟
اعفي اللحية مثلا ؟ طيب لو حلقتها ما حأخرج من السلفية صاح !
اذا ما فرقت
احلقها ياخ

استقيم يعني اترك الافلام الجنسية والمصافحة مثلا ؟
طيب !
لو تركتها ما بخرج من منهج اهل السنة ! عجيب لكن
اراح قدام

شنو يعني استقيم ؟
اخلي بنطلوني قصير مثلا ؟
ياخ لو خليته طويل ما حأطلع منهج السلفي ! جميل

شنو يعني استقيم ؟
اترك سماع الاغاني مثلا ؟
طيب مش في اقوال تانية معتبرة تقول انها جائزة !

طيب ممكن ناخذ بيها والزول ما يقفل نفسه في قول عالم واحد ويتعصب ليه
والشغلة مااااااشة قدام
حدها وين ؟
الله اعلم 


ومن مساويها التشويش على المدعويين
تلقى نفرين حالقين لحاهم او مسبلين ملابسهم !
الاول مسكين!
شايف نفسه عاصي ومنكسر القلب ويرجو التوبة

التاني شايف نفسه انه ما عمل حاجة اصلا تخرجه من السلفية او منهج اهل السنة
الاول : سأل نفسه
طيب الفرق شنو بيناتنا
الجواب...... 

ومن ترهاتهم يقول ليك :
وبعدين ذاتو الواحد ما يقبل اي حكم ومسألة بصورة سطحية وما ياخذ المعلومة مجانية ومافي داعي للتلقين الأطفالي دا ، لابد تدقق وتحاور بعقلك حتى تصل للحقيقة بنفسك
( سيميائية كاذبة ومضللة)


قلة التقوى = قلة تعظيم الشعائر
( ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب)

اللهم الطف بنا
فالقلوب ضعيفة والشبهات خطافة
ويا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك


كتبه / محمد حامد محمد

فلسة حداثية جافة -1

فلسفة  حداثية جافة -1
============


اعفاء اللحية وحلقها اسبال الثياب وتقصيرها صلاة الجماعة في المسجد ام البيت حفظ القران وعدمه العادة السرية وتركها المصافحة...الخ
لماذا يصر البعض على نقاش مثل هذه المسائل من منظور او مقياس واحد فقط وهو
منظور الخروج والدخول في الاسلام ؟
او مقياس الدخول والخروج من المنهج السلفي ؟

لماذا لا يتم نقاشها عبر مناظير تانية كتيرة جدا
منظور الحسنات والسيئات
منظور الورع والاخذ بالعزائم
منظور من استبرأ لدينه
منظور المحبة والمتابعة للنبي عليه الصلاة والسلام
منظور درجات الجنة ودركات والنار

طبعا ميزة المقياس الاول دا انه مريح في النقاش وبيخارجك من النضمي الكتير
لانه خلاصته واجابته تحتمل كلمتين فقط يا : نعم يا : لا
كيف يعني !

مثال :
يقول لك اذا انا حلقت اللحية دي حاطلع من الاسلام ؟ كدا قفلك في النقاش خلاص
لانه هو يعلم الجواب مسبقا
الجواب هو: لا
يقول لك خلاص ما تمعطنا

او يقول لك
اذا انا اسبلت ازاري تحت الكعبين هل بطلع من المنهج السلفي ؟
طبعا كدا هو اختصر النقاش
الجواب : اكيد لا

*الفلسفة دي ما كانت عند الصحابة رضي الله ، بل المشهور عنهم عكس ذلك تماما لانهم كانو فاهمين دينهم صاح*
والغريب انه صاحبها بيفتكر نفسه في safe side
مع انه ممكن اساله سؤال واحد وهو :
اذا انت اعفيت اللحية دي مش حتكون تابعت النبي وحتلقى حسنات وترفع درجتك في الجنة
اها الجواب شنو ؟

طبعا الفلسفة دي عندها صور كتيرة جدا
ومن صورها

اذا الواحد غلبته الحيلة خلاص!
شاف ليه اقرب لفظة او عبارة فقهية والصق بيها المسألة المعينة دي

يقول ليك يا مولانا :
مش الشغلة دي قالو مستحبة او مندوبة او سنة او... ؟
خلاص ياخ ما تضيقوها علينا

ومن صورها مقارنة هذه المسائل بمسائل اكبر منها ، من باب التهوين من شأنها !
يقول لك : ياخ انتو في شنو والامة الاسلامية في شنو ؟

ياخ فلسطين احتلوها وانتو قاعدين لي في اللحية وما ادراك !
والغريبة ان الصحابة الذين حرروا فلسطين في زمن عمر بن الخطاب كانوا ملتحين

او يقول لك :
ياخ امريكا قاعد تقتل المسلمين وانتو شغالين لي في المصافحة وما ادراك ؟

ومن صورها ربط المسألة بالاقوال الخلافية فيها حتى يكون فعلها او تركها مستساغ ، ليه ؟ لانه فلان من العلماء اباحها او فعلها
وعلان قال فيها
وفلتكان تكلم فيها

بالمناسبة اي مسألة من مسأئل الدين ممكن تلقى فيها قول مخالف بل واقوال كمان !
ويكفي انه هناك من يقول انا مسلم ويختلف معاك في احقية العبادة لله وحده
تلقاهم بيصلو في مسجد واحد وهم ما متفقين على من هو المعبود الحق
طبعا الفلسفة دي اصحابها ابعد ما يكون عن معاني الخشوع ولين القلب والبكاء من خشية الله والورع والزهد والانس بالله والمعاني الروحية دي
لانه زي دا لو ذكرت له لين القلب مثلا حيعكس ليك السؤال ويقول ليك :
طيب يا مولانا لو قلبي دا بقى قاسي حأخرج من المنهج السلفي ام لا ؟

وممكن بالفلسفة دي يصبح الدين كله قضايا كلامية وتتوقف كثير من الاعمال الصالحة للاسف
بنفس منطقكم يا فلاسفة

أها لو اكلت بيدي الشمال خأخرج من المنهج السلفي ؟
لو صافحت امرأة حاطلع من السلفية ؟
لو حضرت أفلام جنسية sex دا بخليني اخرج من المنهاج السلفي ؟
لو زنيت اوقتلت او سرقت او ضربت ابوي كف او ما صليت الوتر او ما طلبت علم... الخ هل حأخرج من المنهج السلفي؟

مصيبة الفلسفة دي انها بضيع زمنك وتجي يوم القيامة ما عند رصيد
ياهو رصيدك كله افتكر واعتقد.


اتذكر ايام الجامعة دخلنا دورات حفظ قرآن ، و بعد انتهاء الدورة قابلنا الفلاسفة ديل ، سبحان الله الواحد كان مستعد يناقش يوميا عشرة ساعات في مسألة واحدة وهي :
هل حفظ القرآن دا واجب ام مستحب؟
ولو ما حفظت حأطلع من السلفية ؟
وهل هو شرط في طلب العلم ؟
وفلان وعلان من السلف ما كانوا حافظين ؟

ياهو المساكين قعدوا سنين يناقشوا في القضية دي والعمر مشى واتخرجنا والآن هم لا لامين في حفظ قرآن ولا تلاوة قرآن ذاتو
مع انه لو كان استغلوا ساعات النقاش دي صاح كان حفظوا القرآن والكتب الستة والمعلقات العشر
اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

كتبه / محمد حامد محمد

سيلفي العمل الصالح

سيلفي العمل الصالح
===========


العمل الصالح هو علاقة بين العبد وربه سبحانه وهو قُربة يقدمها العبد لله ، عشان كدا مفروض يكون صافي وخالص لله وحده.
خالص يعني ما ترجو بيهو مدح الناس وشكرهم ، وانما ترجو بيهو ثواب الله وأجره.
والنفس البشرية بطبيعتها تحب ان يشكرها الناس و يمدحوها ويثنوا عليها بالخير والصلاح ( ينفخوها يعني ) لان النفخ دا ينتج نوع الراحة الوهمية والرضى عن الذات ، ويحسس الانسان انه في safe side
والزول الزي دا مسكين ومخدوع ، لانه اعلى قيمة للرضا عنده هي رضا المخلوق ، ونسي او تناسى ان اعلى قيمة للرضا وهي رضى الخالق سبحانه

وهذا الخصلة - اعني حب المدح والثناء - توجد في بني ادم وهم مجبولون عليها !
يعني مركّبة فيهم تركيب

ومع ذلك يمكن للانسان ان يخفف من هذه الخصلة وبأمكانه العمل على ازالتها او منعها من التأثير على العمل الصالح
وحتى لا تؤثر على العمل الصالح أمر الشرع بتحرّي الإخلاص والبعد عن الرياء وعن مداخل الرياء ويكون ذلك بالمجاهدة والصبر والعلم والدعاء.
وخلاصة مجاهدة الرياء هي ان يهديك الله للإخلاص قال الله : ( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سُبلنا )
الرياء من المُراءاة وهي أن تُري الناسَ انك على خير وصلاح ( يعني شوفوني وعاينو لي )
والرياء هو جزء من النفاق قال الله عن المنافقين :
( يراءون الناس ولا يذكرون الله إلا قليلا )

عشان كدا تلقى الشرع حثّ وحضّ على إخفاء وكتمان العمل الصالح بقدر الإمكان
ومفروض ما تظهر عملك الصالح للمخلوقين نهائي الا لضرورة ومصلحة راجحة.
وفي الحديث ان احد السبعة الذين يظلهم الله تحت ظل العرش منهم
( ورجُل تصدق بصدقة *فأخفاها* حتى لاتعلم شماله ما تُنفق يمينه ) رواه البخاري

شوف قال حتى لا تعلم شماله.. ودا للمبالغة
لاحظ قال شماله.. وليس اصدقاءه في الفيس او اصحابه في الواتس

بالمناسبة اي عمل صالح عملته ( حج. عمره. صلاة. قران. صدقة... الخ) نفسك ما حترتاح ابدا ولا حتبرد الا تكشفه للناس وتظهره ليهم
وحتجيك شحتافة وآكولة في يدك وقلبك وتلفونك. والنتيجة
سيلفي الحج
سيلفي العمرة
سيلفي ختمة القرآن
سيلفي صلاة التهجد
سيلفي... الخ

وللتذكير قال الله ( إن تبدوا الصدقات فنِعمّا هي وإن *تُخفوها* وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم)
ياخ خليك من اظهار اعمالك ، انت ذاتك في نفسك احذر من حب الظهور والتصدر واستشراف منازل الكبار ليُشار اليك بالبنان .
قال نبينا عليه الصلاة والسلام ( إن الله يحب العبد *الخفي*) رواه مسلم
ابراهيم النخعي كان لما يقرأ في المصحف ويدخل عليه زائر يغطّى المصحف حتى لا يراه الزائر.
مش ياخد معاه سيلفي والمصحف في النص ويكتب تعليق تحت الصورة

صديقي العزيز زعيط يحضر اخر لحظات الختمة ولله الحمد
ثم تتوالى تعليقات ناس معيط وفلان وعلان 


زمان الصحابة والتابعون كانوا يجتهدوا في العمل ويجتهدوا في إخفاءه ومع ذلك يخافون من عدم قبوله!
اما نحن ديل - الا من رحم الله - لا نعمل الا القليل ، والقليل دا ذاتوا اغلبه شوائب ورواسب وبعد كله ما هامينا القبول
اللهم استرنا ولا تفضحنا
وطهّر قلوبنا من الرياء والخيلاء ، العجب والحسد ، الكبر والغرور
آمين

( ربنا إنك تعلم ما نُخفي وما نُعلن وما يخفى على الله من شيء )
كتبه / محمد حامد

أسواق النخاسة الحديثة

النّخّاسون الجُدد
New Slavers
وأسواق النِخاسة الحديثة
بدأت النِّخاسة مع بداية عصر المدنية، يوم أن غادر الإنسان بيئة البدو مُتجهاً إلى بيئة الحضر، وقد زاد التنافس بين بني البشر حول الماء والشجر، فنَشَبت الحروب وكثُر القتال، فنتج عن ذلك سَبْيُ النساء وأسْرُ الرجال.
وكانت عادة الناس في الحرب، أن الغالب يأخذ ويغنم كلّ أموال المغلوب، بما في ذلك نساءه ، أطفاله، بهائمه ... الخ
والسَبْيُ هو غنائم الحرب من النساء والغلمان والجواري الحِسان، وكان هذا السبي يُشترى للباعة مثل بقية السلع والبضاعة، غير أن بيعه وشراءه يتم في أسواق خاصة للرقيق عُرفت بأسواق " النخاسة " " slavery "
وقد ازدهرت تجارة الرقيق وخاصة الجواري في العصر العباسي ثم العثماني، حتى أضحى سوقا الأستانة وسمرقند من أشهر أسواق النخاسة
وقد كان النخاسون يضعون الرقيق في مجموعات وأسوار بحسب الأجناس والأسعار ، فيأتي المشترون والوسطاء لإتمام البيع والشراء، وللمشتري الحق في تقليب الجارية تحرزا من وجود أية عيوب بها، وأما الرقيق الجيد فكان يباع في منزل خاص وبعد مساومة، حيث يقوم النخاس ويجري عليه المزاودة ( مزاد علني ) فمن يزيد في الثمن يباع له،
وقد كانت لهم فنون وأساليب في تجميل وتزيين الرقيق، حتى كُتبت في ذلك الكتب التي تكشف عن تلاعب النخاسين وخداعهم وغشهم للمشترين.
وبعض النخاسين اشتهر بمهنة( التقيين ) وهي تعليم الجواري الموسيقى والغناء، فكان منهم ابن شماس في مكة وابن رمانة في المدينة والناطفي في بغداد وغيرهم كثير، وكانوا يأتون بأهل الموسيقى أمثال ابراهيم الموصلي لتعليم الجواري الرقصَ والخنا، فتصير بذلك الجارية " قينة " أو مغنية، فيزيد ثمنها، ثم تُعرض في سوق القيان فيكون سعرها آلاف الدنانير والدراهم.
وبعض النخاسين اشتهر بعمل الحانات - جمع حانة - وهي مقابل لكلمة bar البار - بهدف المتعة الجنسية، حيث كان مُلّاك الجواري يتخذون بيوتا خاصة لتسلية الحضور بالزنا والبِغاء، وكانوا ينصبون رايات حمراء على هذه البيوت، حتى سميت بذلك ( بيوت الرايات الحمراء )
وهل غُرف ال bedroom الموجودة في الفنادق العالمية إلا إحدى بيوت الرايات الحمراء
وأصبحت تجارة الرقيق - خاصة الجواري - تدرّ على أصحابها زرقا واسعا، وتجلب لهم مالا وافرا، وقد كان لهؤلاء التجار حظوة ومنزلة عالية عند الخُلفاء والوزراء والأثرياء والوجهاء من الناس.
وبعد سنين طويلة من العناء والشقاء، برزت بعض الحركات والثورات الداعية لوقف الرق ومنع تجارته، فقامت بعض المؤتمرات وأنشِئتْ الروابط والجمعيات، حتى جاء القرار الدولي الذي وضع حدا ونهاية لهذه المأساة والمعاناة.
وانتهت بذلك تجارة الرِق بصفة رسمية بعد موافقة الأمم المتحدة على الميثاق الدولي لحقوق الإنسان بتاريخ 16 ديسمبر من العام 1966م.
لكن...
ومع ذلك كله، فقد أبتْ نفوس النخاسين إلا أن تستمر في كسب المال من نفس المصدر، ولكن بطرق ووسائل مختلفة وملتوية،
وقد رفعوا هذه المرة شعار آخر وهو
" النخاسة الجنسية من أجل المال "
وإليك مشاهدها وصورها ...
عندما يأتي مدير إحدى القنوات بالفتاة الحسناء ويأمرها بخلع لباسها، وكشف جمالها، فتبدو عارية... ما الهدف من ذلك؟
ليزداد عدد المشاهدين والمعجبين! لماذا ؟ ليزيد دخل القناة !!
إنهم النخاسون الجدد
إنها تجارة الجنس
Trade of sex
نخّاس آخر ...
يمتلك مجلة أو صحيفة، يبحث عن جارية جميلة، ليضع صورتها في الصفحة الأولى من المجلة، فتأتي المسكينة لتبيع عفتها وكرامتها مقابل حفنة من الريالات.
إنه الرق الجنسي
slavery of sex
نخاس ثالث ...
يدير فندقا five star hotel بشاطئ النيل أو البحيرات، فيأتيه الزناة وأهل البغاء، ولكي ينتزع منهم الدولارت لابد من توفير الحسناوات، فيبدأ الإتفاق بين النخاس والضحية بالساعات، حتى إذا هتك عرضها، ذهب يبحث عن ضحية أخرى ويستمر سوق النخاسة
إنهم النخاسون الجدد !!
نخاس رابع ...
هذه المرة من أصحاب مهنة التقيين ، إنه الموسيقار الكبير ، فلان بن علان
وظيفته هي : تعليم الجواري الغناء والخنا، يجمع حوله بعض الفتيات، فيبدأ درس الأغاني والأصوات، ويراقب اللحن والكلمات ثم يختم ذلك بالبسمات والضحكات !!
إنها تجارة الأعراض
ومثل هؤلاء نذكرهم بقول الله : ( إن الذين يُحبّون أن تشيع الفاحشةُ في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة)
ولا حول ولا قوة إلا بالله رب الأرض والسموات
ومن أشهر الأسواق العالمية للنخاسة ذلك السوق الذي يسمى ب
" ملكة جمال العالم "
دعك من بقية النخاسين، كما في المسلسات والأفلام الجنسية، او الذين يشترطون وجود أجمل الفتيات في الوظائف والمحلات التجارية، ليس لأنهن ماهرات بعملهن ! أبدا، وإنما لجمالهن حتى يجذبن الباعة فيزيد المال ويكثر !!
فيا سبحان الله
الأفعال هي نفس الأفعال، والهدف واحد وهو كسب المال وزيادة الثروة من نفس المصدر
قل لي بربك ما الفرق إذا ؟
فالرق هو هو ...
والنخاسة هي هي ...
فهاي الأفعال ذاتها تتكرر وتتردد
فاللهو واللعب هو هو ، الغناء والخنا ، الفاحشة والزنا، المتعة الجنسية واللذة الشهوانية، التبرج والسفور، التعري وعدم الوقار وآخرها الخزي والعار !!
والفرق هو...
أن هذه الأفعال كانت تُمارس إضطرارا باسم الرق والنخاسة
وأما الآن فإنها تمارس إختيارا باسم الحرية والثقافة
والله المستعان وعليه التكلان
ولا حول ولا قوة إلا بالله العزيز القهار
قال الله تعالى :
( والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما ) 

كتبه / محمد حامد محمد

الاثنين، 11 سبتمبر 2017

البنك الصوفي السوداني sudanes soffe bank

البنك الصوفي السوداني 
Sudanese soffe bank
=================

تفاصيل البنك كالآتي

الجغرافيا :
كل بيئة مشهورة بالجهل والخرافة
الموقع الرئيسي :
موقع المبنى غالبا فوق القبر وهناك فروع بالولايات ( البنية)
المدير العام :
خليفة الشيخ وغالبا الولد البكر
مجلس الادارة :
بعض مشايخ الطرق الصوفية
ساعات العمل :
دوام كامل 24 ساعة
الموظفون :
الحيران وسدنة الاضرحة
النظام المصرفي :
الإحتيال والكذب باسم الدين والتلاعب باموال المساكين
انواع العملة المصرفية :
كل العملات المحلية والاجنبية وحتى المواد العينية خرفان ، دهب ، بطيخ سمسم...الخ
قيمة رأس المال :
لا يعلمه إلا الشيخ فقط
العملاء والزبائن :
الجهال والمغفلين واصحاب الخرافة
المعاملات والخدمات المالية :
السحر وانواعه (محبة. زواج. تجارة. دراسة ...الخ )
الشعوذة والدجل بانوعها
انواع الشيكات والسندات الماليك : البخرات والمحايات والتمائم والحجبات والعروق
موقع الخزنة :
داخل الضريح وفوق القبر مباشرة وهي محكمة القفل
الرقابة الشرعية والقانونية :
غير خاضع لاي رقابة الإ رقابة الشيخ
مناشط ترفيهية يقدمها البنك للزبائن:
الرقص والضرب بالدفوف ولعبة القفز ولعبة الدوران برجل واحدة وبعض الحركات الرياضية المفيدة للعظام
المشاكل والعقبات التي تواجه البنك:
نشر التوحيد والسنة وتوعية الناس بدينهم .. حيث ادى نشر التوحيد الى اعلان الافلاس الرسمي للبنك نسبة لقلة الزبائن.
حلول عملية لهذه المشكلة :
اقام مجلس الادارة عدة مؤتمرات وندوات واجتماعات ، فكانت مخرجات هذه الجلسات هي :
العمل على نشر الخرافة والدجل والشعوذة بقدر ما يمكن حتى يستعيد البنك رؤوس امواله
وكذلك الوقوف ضد التوحيد ودعاته وخاصة دعاة جماعة انصار السنة المحمدية

كتبه / محمد حامد 

إعراب المستثنى عند البنات

عراب المستثنى عند البنات
===============

ربنا قال ليهن فرضت عليكن خمسة صلوات .. قالن سمعنا وأطعنا
وقال ليهن فرضت عليكن صيام شهر في السنة .. قالن سمعنا وأطعنا
وقال ليهن فرضت عليكن انه تلبسن الحجاب الشرعي
قالن : إلا دي بقى يا رب
ما تدخل فيها
لأنه دي حاجة بتخصنا نحن
ودي من خصوصيات الأنوثة وأسرار الجمال ومقومات الأناقة
للأسف دا لسان الحال لبعض البنات

وسبحان الله نفس الكتاب الفيهو الصلاة والفيهو الصيام هو نفس الكتاب الفيهو الحجاب الشرعي
طبعا دا بيسموه التدين المزاجي -يعني تشيل البعجبك والما بعجبك تخليهو -
ممكن تلقى واحدة تقول ليك نحن ما قلنا كدا والله أبدا ومعاذ الله
نقول لها صاح يا استاذة يا فاضلة  :
انتي ما قلتي الكلام دا بلسانك
لكن قلتيهو بأفعالك وسلوكياتك
والأدهى والأمر انه الواحدة تمني نفسها بعد دا كله ..
تلقى
الطرحة نص الرأس . والاسكرت في نص الساق . البلوزة مطاطية . ونص الصدر برا
وبعد دا كله دايره تموت زي السيدة عائشة -رضي الله عنها - وكمان تسكن معاها الجنة ومش كدا وتكون جارتها كمان 
وتمشي تشرب جبنتها مع خديجة رضي الله عنها في الجنة ..
تناقضات غريبة
ولما كان الجسم هو اكبر هاجس للنساء والحريم ربنا ابتلاهن بستره وتغطيته عشان يعرف منو البتحبو ومنو البطيعو ومنو البتخالف وبتقدم جسمها على ربنا سبحانه
للاسف بعض النساء ..
يقولو ليك أي حاجة - إلا - دا مستثنى
وكأن الحجاب الشرعي أصبح مستثنى من الشرع ..
في بنات عندهن الحجاب دا مستثنى في محل رفض غير قابل للنقاش
وفي تانيات عندهم في محل جزم ساكن غير متحرك لحد ما يعرسوا بعداك يشوفوه
وفي بنات عندهم مستثنى في محل جر ومكسور بالهواء والمزاج
وتانيات قبلوه شوية لكن في محل نصب فهو مفتوح نوعا ما او مزركش او محذق او مزين ..
بالمناسبة دي
لباس المراة المسلمة عنده 8 شروط
واي شرط ناقص يكون تبرج وسفور و
لابد للرجال من معرفتها لانهم هم اولياء أمور ومسؤلون عن حريمهم
وهذه الشروط هي :
1- يكون ساتر لجميع البدن
وهو معنى الجلباب في الآية
( يدنين عليهن من جلابيبهن ) الاحزاب
مع اختلاف يسير في الوجه والكفين
2-  يكون غير شفاف
فلا يصف داخل الجسم
وإلا كانت المرأة من أهل النار ففي صحيح مسلم قال : ( صنفان من اهل النار ... نساء كاسيات عاريات )
قال العلماء .. هو اللباس الشفاف
3- واسع غير ضيق  
4- لا يكون ثوب شهرة لقول النبي عليه الصلاة والسلام : ( من لبس ثوب شهرة في الدنيا ألبسه الله ثوب مذلة وألهبه عليه نارا )
5- لا يشبه ثياب الرجال
فقد  ( لعن النبي عليه الصلاة والسلام المرأة التي تلبس لبسة الرجل )
6- لا يشبه لباس النساء الكافرات والمشركات  : ( من تشبه بقوم فهو منهم ) 
7- ما يكون مليان بخور وعطور
لقوله عليه الصلاة والسلام : ( أيما امراة استعطرت فمرت بقوم ليجدوا ريحها فهي زانية )
8-  ان لا تكون لبستها وثيابها في نفسها زينة وزركشة : ( ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى )
التبرج هو : ابداء الزينة وابرازها
السفور هو : ابداء جزء من البدن واظهاره
لذلك بتلقى انه أعقل النساء وأفهم البنات هي القدمت مرضات ربها واختارت طريق نبيها واقتدت بأمهات المؤمنين في ثيابها
وزي دي لو كانت أمك فأكرم بها من أم
ولو كانت أختك فأنعم بها من أخت
ولو زوجتك فأحسن بها من زوجة
ولو جارتك فنعم الجارة هي
ولو بنتك فنعم البنت هي

ربنا يحفظ نساء المسلمين من التبرج والسفور ويعينهن على الستر والعفاف .
كتبه / محمد حامد

عبارات السلف في اهل البدع

عِبارات السلف في أهل البدع 
================

لا شك اخواني ان شأن البدعة خطير . وان أخطر ما فيها هو استدراك المبتدع وتعقيبه على المُشّرع
ومن عقوبتها رد الاعمال وإحباطها وبطلانها
ويكفي في قبحها ان الله أنكر على أهلها
في قوله : ( أم لهم شُركاء شرَعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله )
وكذلك حديث النبي عليه الصلاة السلام :
( من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد ) .. رد = مردود باطل
وكذلك جاءت عبارات السلف متنوعة  في التحذير من البدع ومن أهلها والتنفير منهم
بس يا اخوانا العبارات دي تحتاج لنوع من التنبيه :

اولاً :
من الخطأ إنزال هذه العبارات منزلة النصوص الشرعية ومعاملتها معاملة الآيات والأحاديث النبوية
لماذا ؟
لأنه بالطريقة دي نحن ذاتنا حنكون وقعنا في بدعة جديدة لم يكن عليها سلفنا الصالح رضوان الله عليهم
ثانيا : إيرادها مورد الإستدلال القاطع الغير قابل للنقاش او حتى المراجعة دا غلط جدا يا اخوانا
لماذا ؟
لأن القاعدة الشرعية تقول : كلام العالم يُستدلّ له ولا يُستدل به
ثالثا :
 عَقد الولاء والبراء على قبول هذه العبارات او ردها وكذلك بُغض الناس وحبهم لمجرد قبول هذا العبارات وردها فقط هذا خطأ
فالولاء والبراء لا يُعقد إلا على ما جاء عن الله ورسوله عليه الصلاة والسلام
من أقوال وأفعال

رابعا :
تطبيق وتنزيل هذه العبارات على الأعيان بحسب الواقع
فتطبيقها يختلف من حال الى حال ومن وقت الى وقت ومن مكان الى مكان.
فأهل البدع في زمن ما ربما يكونون أظهر وأقوى من زمن آخر .
ففي زمن الإمام أحمد كانوا أذلة وضعاف مثلا وفي أواخر الخلافة العباسية كانت لهم قوة

خامسا:
الطعن في منهج أحد ما ووصفه بالمياعة وضعف السلفية لمجرد نقده لهذه الأقوال او تعليقه عليها او تعديله لهذه العبارات فإن ذلك يُعتبر من الخطأ
وبعضهم ربما بالغ وانكر عليك !  لماذا ؟
لأنك لم تطبق هذه العبارات على فلان من المبتدعة وكأنها أحكام شرعية نازلة من السماء

سادسا :
من الخطأ إتخاذ موقف او إصدار حكم على فرد من الناس بناء على هذه العبارات مجردة فقط .. لا لا
ولكن ناخذ هذه العبارات بشرط ان تكون تابعة للأدلة الشرعية
وأمّا أن نبني حُكما او وصفا على مجرد هذه العبارات فهذا خطأ

سابعا :
من اعظم وأفحش الأخطاء  اعتقاد ان هذه العبارات أبلغ في التعنيف والزجر من النصوص الشرعية او انها آكد في التهديد والوعيد من الآيات والأحاديث .
ودا خطر كبير جدا
فمها تحدث الناس وتكلموا عن ذمّ أهل البدع فلن يبلغوا درجة كلام الله في ذم أهلها ولن يبلغوا كلام رسول الله في زجر أصحابها

ثامناً :
 بعض الناس يريد أن يحاسبك ويعاتبك لأنك لم تطبق هذه العبارات وتنزلها على فلان من الناس لأنه مبتدع ؟ وأنت في الأساس لم تتفق معه على أن فلان مبتدع .
فاذا نصحته قال لك أنك ترد وترفض كلام السلف في المبتدعة ! 

يا أخي العزيز أقنعني أن فلان هذا هو مبتدع بعداك اطلب مني انزال هذه العبارات عليه .. هذا ان صحت ووافق النص

كتبه / محمد حامد

الحروب القبلية بالسودان

الحروب القبلية بالسودان 
=============

 من هو المستفيد من الحروب القبلية في السودان ؟
الكبابيش والحَمر نموذجاً ..

لمصلحة مَن تُراق دماء أهلنا وأحبابنا في السودان  ؟
ولمصلحة مَن تُقتل مئات النفوس البريئة ؟
يا تُرى من هو الرابح ومن هو الخاسر ؟
عشرات النساء الآرامل والأطفال اليتامى ؟
من كان السبب في ذلك ؟
من هو المستفيد حقيقة ؟
هل هم الأهالي البُسطاء أم هن النساء والأطفال الضُعفاء ؟
هل المستفيد هي الحكومة أم المعارضة أم تُجار السلاح أم سافكوا الدماء ام المجتمع الدولي ام المجتمع العربي أم من ؟؟
هل من مجيب 
أين العُقلاء ، آلا يسمعون ما يحدث
يا إلهي :
أين العلماء آلا يرون ما يدور في البلاد
ولكن أين هم الحُكماء ، آلا يعلمون بما حدث
أم أننا لا زلنا نعيش النفاق العالمي ، عندما نرسم تلك الصورة الرائعة للمواطن السوداني وهو خارج الوطن ، ولا يعلم حالنا داخل الوطن إلا الله سبحانه .
فهاي العصبية تدفع بمئات الأرواح إلى القبور ثم تأتي العنصرية لتدفن البقية الباقية ولتقضي على الأخضر واليابس
ألسنا جميعا إخوان الإيمان ، فقد قال خالقنا سبحانه :
( إنما المؤمنون إخوة )

يا أحبابنا لنتذكر جميعا قول الحبيب عليه الصلاة والسلام :
(  من قاتل للعصبية فليس من أمتي ) رواه مسلم
والعصبية هي القبلية والعنصرية بلغة اليوم .
وفي رواية عند النسائي ، قال نبينا عليه الصلاة والسلام :
( من قاتل تحت راية عُمّية ، يدعو للعصبية ، فقُتل :  فقِتلة جاهيلة ) حسبنا الله
تبّاً للنعرات الجاهلية وسُحقاً للقوميات القبلية ..
فقد جعلت الأنسان يُعظّم أبناء قبيلته وإن كانوا غير عظماء في ميزان الشرع ،  ويُحبهم جميعا ولو كانوا عند الله بُغضاء .. بل وتجعله يوالي أبناء قبيلته وإن كان الله أمر بمعاداتهم
والمسلم لا يحتقر أخاه المسلم فضلاً عن قتله ، فقد قال نبينا عليه الصلاة والسلام : ( بحسب امرء من الشر أن يحقر أخاه )
وهاهو النبي يحذرنا بقوله :( من دعا بدعوى الجاهلية فهو من جثاء جهنم ، قالوا يا رسول الله ، وإن صلى وصام ؟ قال : وإن صلى وصام وزعم أنه مسلم )
اخرجه احمد وصححه الالباني
علينا جميعا أن نتقي الله ، ونترك هذه الهمجيات ونزغات الشيطان ولنرتقي بأخلاقنا وقيمنا .
ولا يجوز لأحد أن ينصر قبيلته اذا كانت على باطل .
فقد ثبت عن النبي عليه الصلاة والسلام قوله :
( من نصر قومه على غير الحق فهو كالبعير الذي سقط في بئر وهلك فيها ) رواه احمد وصححه الالباني في الصحيحة
ولا يعني كونك من القبيلة المعينة فأنت صاحب الفضل او أنك على حق دوما ، أو أن لك منزلة عند الله كما أوهم إبليس كثيرا من الجُهال ، وكأنهم ما سمعوا حديث النبي الذي رواه مسلم :
( من بطّأ به عمله ، لم يُسرع به نسبه )
يعني إذا عملك من الصالحات بطئ وقليل ، فإن النسب والحسب لا يُسعفك أبداً
وهاهي الأنساب والقبائل تتقطع إربا إربا وتروح الى الهباء ، فكم كانت سببا في قتل الأرواح ، وفتك الأجساد وذبح الرقاب ، ودمار المنازل وكثرة المقابر .. تلك هي لحظة النفخ في الصور
قال الله : ( فإذا نُفخ في الصور فلا أنساب بينهم )
يا إلهي ، لقد راح النسب وانقطع الحسب وخسر من اعتمد عليهما
خاتمة ..
من عجيب فقه الإمام البخاري رحمه الله ، أنه لما أراد أن يخط كتاب المناقب والفضائل ، ابتدأ كتابه بقول الله تعالى : ( إن أكرمكم عند الله أتقاكم )
قال ابن حجر ، فيه اشارة أن المنقبة والفضل يكون حقيقة بالتقوى او كما قال 
والله لن تقوم لهذا البلد قائمة مادام أن القبلية هي موقد الحرب ورأس الفتنة ، ولن تقوم له قائمة طالما أن العنصرية هي معيار الكفاءة ومقياس للناس وسبب للقتل وزهق الارواح ..

أين الضمير ، الذي يحمل ذلك الود والرحمة .. مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد 

كتبه / محمد حامد

الخميس، 8 يونيو 2017

اخلاصو متر

إخلاصو ميتر 
 
المكان : الكعبة المشرفة
الزمان : ليلة 27 رمضان
الوقت : ثلت الليل الاخير
العمل : ساجد لله تعالى يصلي
الحالة : خاشع لله يبكي الدموع
البيئة : لا ينظر اليه احد ولا يراه

تخيل نفسك انت المذكور وما تنس انه القلب قلبك والعمل عملك والخواطر حقتك
هل تصدق انه بعد دا كله لا يمكن بل يستحيل عليك وعلى اي زول  يجزم انه قد أخلص العمل دا لله او انه كان مخلصا في ذلك 

غريب مش كدا ؟؟
وحتى لا تيأس وتدي الموضوع اكبر من حجمه وربما وصل بك الأمر لحالة مرضية. وسواس او غيره

فقط عليك أن تحسن الظن بالله وتكثر من دعاء المخلصين :
( ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم ) .

وعليك بحديث إمام المخلصين- عليه الصلاة والسلام -  الذي كان يدعو به
وهو علاج نافع لكل من خاف الرياء والسمعة فكان يقول : 
( اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك شيئا أعلمه وأستغفرك لما لا أعلمه )
والحاجة الأهم هي كما قال ابن القيم : 
( والله إن العبد لا يدري نيته في عمله ، فكيف له أن يعرف نيات الآخرين في أعمالهم )
بعضنا -هداهم الله - شايل معاه جهاز (( إخلاصوميتر ))

بس ما يشوف زول عمل له حاجة ، طوالي جهازه يقرأ درجة الإخلاص بتاعة الناس ويديك نتائج بسرعة خالية
شاف واحد يتصدق = 
 ههه عشان يقولوا بتاع كرم وحنك زي دا . 
وريتنا لكن
عرف ود عمه عمل لحية وقصر ملابسه = هههه عشان داير يتزوج بت عمي المحجبة الملتزمة
سمع انه بت خالته اتحجبت = ههه عشان دايره تتزوج ود عمتها لانه انصار سنة
شاف واحد يصلي بالناس ويحسن صوته
جهازه = ههه ناقشنك داير المصلين يثنوا عليك ويشكروك
ياخي : ينقشوك في رأسك دا
هداك الله
جارتها متدينة قامت عملت درس وحلقة قرآن للنسوان في مسجد الحلة
الجهاز = ههها خلاص بقت لنا شيخة ودايرها ناس الحلة يعرفوها ويتزوجو بناتها
بت خالتها بقت تصوم وتصلي وبطلت ونسة اولاد وأغاني وبقت تقرأ قرآن
الجهاز = ههههه قلت  لي يا غالية خاتة عينك على فلان امام المسجد
كان صليت وللا ما صليت ما أظنه يعرسك
صحبو نزل صورة معبرة . كتب منشور او تعليق جميل . ارسل فيديو طيب ..الخ
الجهاز = ههه  عشان يقولوا : ....
فلانة لاحوامة ولا نقناقة وماسكة بيت ومحترمة راجلها وصلاتها اول الوقت وبتعرف الاصول
تجي واحدة ما عندها شغلة عشان تعرف نيتها = هههه دايرة تورينا انها مؤدبة وسمعتها طيبة وريتنا لكن
واحد يتكلم في درس . خطبة .محاضرة . نصيحة ...الخ
الجهاز : طبعا داير يقولوا ليه متحدث بارع وخطيب مفوه وريتنا لكن
تخيل الواحد عاجز وجاهل وطاشي شبكة عن معرفة اخلاصه هو في اعماله

وبعد دا كله يديك نتائج بنسبة 100% عن اخلاص الاخرين في اعمالهم والعجيب يديك لها بالسالب كمان
رأيك شنو؟؟
طبعا الجهاز دا مركب في القلب ومثبت فيه 

فيا احبتي وخاصة الاخوات وعموم الحريم اي واحد/ واحدة  حاسي انه عنده جهاز زي دا طوالي يعمل له shift-delet
ويمسحه ويزيله بسرعة
ويتفرغ لنفسه ويشوف عمله هو ويبكي عليه ويسأل الله القبول
وفقكم الله جميعا لصالح العمل وجعله خالصا صوابا مباركا

كتبه / محمد حامد

الخميس، 5 يناير 2017

قاعدة فيزيائية في الدعوة السلفية



قاعدة فيزيائية في الدعوة السلفية
================
( لكل فِعل رد فعل مُساو في له المِقدار ومُضاد له في الاتجاه  )

في بعض الساحات الدعوية يوجد صِنفان من الناس ، صِنف وفقه الله لِفعل الخيرات وأعانه عليها وآخر صرَفه اللهُ عنها فاشتغل بِرد الأفعال التي يقوم بها الآخرون ، ولله سابقُ الفضل وكامل العدل في ذلك كله.
بونٌ شاسع بين من يبدأ الفعلَ ويبتكره ومن يصنع مَجده على فضلات أفعال الدعاة والداعيات !
فرق واسع بين من يُنشئ العمل ويبتدعه ومن يقتات على أعمال العلماء والقدوات .

وربما طفح الكيل ، فيحرص أصحاب الصنف الثاني على جلْب المدح وأخذ الثناء من أفعال الفُضلاء ، كيف لا ! وقد قال رب السماء : ( ويُحبون أن يُحمدوا بما لم يفعلوا ) 
فهؤلاء لا يَسلمْ من نقدهم المكثرون في الطاعات ، ولا ينجو من طعنهم المُقلّون في الحسنات ، وفيهم شبه من : ( الذين يَلمزون المُطّوّعين من المؤمنين في الصدقات ) - سورة التوبة
تجد أحدَهم مهموماً حاني الرأس ، فتسأله ما بك ؟ فإذا به ينتظر أفعالَ غيره من المُصلحين ، ليقوم فيها حاكماً ويجلس عليها قاضياً  ،فلا يذهب عنه غمه حتى يُصدر عليها الأحكام وينعت أًصحابها بأبشع الطوام ، حتى إذا امتلأ قلبه زورا وعقله فجورا ثم سال لسانه إثما ودمعت عيناه حسدا ودفقت أُذناه بغيا ، حينها قام يمشي وعلى ظهره جبال من السيئات ، وفوق رأسه عدد الشَّعر من الموبقات ، طهّر الله الأرض من هذه النفوس الآثمات.
ومِثل هذا قد تكيّفت نفسُه على أفعال غيره ، ففي بدايتها  يقئ سُمّا وينطق وإذا انتهت تراه يعوي وينعق ، فهو يجيد رد الفعل ويَحبكه ويُزينه بأقواله ويسبكه حتى يوهم المُغفّلين ويُقنع المَهزوزين ،ويزعم أن نقده للأعمال ونقضه للعُمّال هو أفضل عمل يلقى به الواحد المُتعال
وفحش اللسان ملازم لقِلة الخير كما أخبر الرحمن : ( سلقوكم بألسنةٍ حِدادٍ أشِحةً على الخير) -سورة الاحزاب
وليتها أفعال شر حتى نجد لهم عُذرا فنقول : إنهم أمروا بمعرف ونهوا عن المنكر ، ولكن هيهات ! نعوذ بالله من الأشر والبطر .

ولا غرو أن تجد من يسمع لهؤلاء ويستجيب وإن كان من المُخلصين ، ولا غرابة أن تجد من يصغي إليهم وفيك يستريب وإن كان من الصادقين ، فهذه طائفة (فيكم) : ( وفيكم سمّاعون لهم )
خالص التحايا لجماعة أنصار السنة المحمدية ، التي لولا فضْل أعمالها وجميل فِعالها لما وجد هؤلاء مادة لحديثهم وموضوعا لنقاشهم ، وشكرا لكم أنصار السنة حين أنجزتم الفِعال الحسناء والأعمال السمحاء وقد تركتم غيركم يبحثون عن الأخطاء ويُنقّبون عن العِلل الأدواء في أفعالكم ، ومن حيث يدرون أو لا يدرون فقد أضاعوا بذلك أوقاتهم وضيّعوا أعمارهم ، والجزاء من جنس العمل.

وقد بلغ بعضم من الضلال مبلغ الهبالة ، فإذا كَتبَ ذكر أنصار السنة بكل سفالة ، وإذا أفتى افترى عليهم كل رذالة ، وإذا جلس يدرّس ذمّهم بكل نذالة ، وإذا تكلم تحدث عنهم بكل قذارة ، عاملهم الله بعدله وجازاهم إنه سميع المقالة .

ومثل هذا وأمثاله قد ساءه ما يرا من الخير في هذه الجماعة المباركة ، حتى إنه قد أبكم لسانه عن جميل فِعالها ، وأصمّ أذنه عن رزين أعمالها ، وأعمى بصره عن حسين مَقالها .
ختاما نقول لهؤلاء :
ونفسك إن لم تشغلها بالحق ، شغلتك بالباطل وذلك في كل لحظة من العُمر ، فبادروا بالتوبة والأوبة لله العلي القدير ، فإنه الهادي إلى الحق وإلى سواء السبيل ، وهو حسبي ونعم الوكيل
ولله الحمد والمنة
 فهذه (100 ) سنة من العطاء والبذل والسخاء
تأتي تِباعا مقرونة بالصبر والوفاء
قرن_من_العطاء #

كتبه/ محمد حامد محمد